الارشيف / اخبار الخليج / اخبار اليمن

للكبار فقط – تسريب فيديو لفنانة مصرية عريانة في السرير بعد إغتصابها

شكرا لقرائتكم خبر عن للكبار فقط – تسريب فيديو لفنانة مصرية عريانة في السرير بعد إغتصابها والان مع التفاصيل

عدن - ياسمين التهامي - في أقل من 24 ساعة تصدر مشهد اغتصاب سهر الصايغ في مسلسل “الطاووس” الذي بدء عرضه مع انطلاق المارثون الرمضاني محركات البحث على “جوجل”، وتخطت مشاهداته مليون مشاهدة.

جاء ذلك ضمن تفاصيل الحلقة الثانية، في مشهد لم يتعد الدقيقتين لكنه أثار مشاعر الجمهور وغضبهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي الذين تفاعلوا مع المشهد بدرجة كبيرة.

وقد بدأت الأحداث في الحلقة الأولى حيث اضطرت “أمينة” التي تجسد شخصيتها الفنانة سهر الصايغ السفر مع صديقتها للخدمة في حفل زفاف، من أجل الحصول على الأموال للإنفاق على والدها واستخراج شهادة تخرجها في الجامعة، لكن مجموعة من الشباب يضعون لها مخدرًا في العصير، ويقومون باغتصابها.

أحداث الحلقة الثانية من مسلسل الطاووس
وبدأت أحداث الحلقة الثانية باصطحاب مجموعة الشباب أمينة وهي في حالة شبه إغماء من أثار البنج الذي تناولته في العصير حتى أدخلوها إحدى الغرف وتناوبوا على اغتصابها، حتى تتفاجأ عند استيقاظها من آثار البنج لتجد نفسها ملقاة على السرير، لتكتشف عملية اغتصابها ولكنها لم تستوعب ماذا حدث ولم تتذكر كيف حدث لها ذلك.

 

وتتوالى الأحداث حيث عادت “أمينة” سهر الصايغ إلى المنزل ولم تخبر أهلها بما حدث معها، ليسألها أهلها عن ماذا حدث معها وسبب حزنها، لكنها تخبرهم أنها بخير ولكنها تشعر بالتعب.

وتتنقل الأحداث إلى مشهد أصدقاء محمد عادل صاحب الزفاف في الفندق، حيث أرسلوا له فيديو اغتصاب أمنية، ليشتبك معهم في يوم صباحيته، ويلومهم كيف يحدث ذلك وما ذنب الفتاة، ليقولوا له أنها ليست من المعازيم ولا أحد يعرفها، ليقرر بعدها السفر إلى الإسكندرية للبحث عن الفتاة ولكن يتعرض هو وزوجته لحادث، ليقوم أحد قطاع الطرق بسرقة هاتفه الذي يحمل الفيديو.

والمسلسل يلقي الضوء على إحدى القضايا المجمتمعية الهامة، وهو من بطولة جمال سليمان، وبمشاركة مجموعة كبيرة من الفنانين منهم: سهر الصايغ، أحمد فؤاد سليم، سميحة أيوب، هبة عبد الغني، مها نصار، رانيا محمود ياسين، هالة فاخر، سيناريو وحوار كريم الدليل وإشراف على الكتابة المؤلف محمد ناير، المسلسل تولى إخراجه رؤوف عبد العزيز، ويعرض على شاشة “النهار” في تمام الساعة 6:30 مساء.

قد تقرأ أيضا