أخبار مصرية

أول تعليق من حلا الترك بعد رفعها قضية على والدتها بسبب الأموال

/626410/أول-تعليق-من-حلا-الترك-بعد-رفعها-قضية-على-والدتها-بسبب-الأموال

شغلت قصة الفنانة البحر ينية الشابة حلا الترك ووالدتها منى السابر الرأي العام خلال الفترة الماضية، بعدما أدعت الأم أن أبنتها  تقدمت بدعوى قضائية تطالبها بدفع مبلغ مالي قيمته 200 ألف دينار بحريني، حيث صدر حكم الأستئناف ضد الأم بسجنها لمدة عام مع النفاذ وأمهلتها شهرًا لسداد المبلغ.

دوت الخليج يرصد تفاصيل قصة حلا الترك التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، وتعليقها الأول على القضية ذاتها التي تصدرت من خلاله محرك البحث الشهير “جوجل” في المملكة العربية السعودية.

أول تعليق لحلا الترك على قضية والدتها

أظهر رواد مواقع التواصل الاجتماعي تعاطفهم مع منى السابر والدة الفنانة حلا الترك، خصوصًا بعدما انهارت والدتها في تصريحات تلفزيونية، مشيرة إلى أنها لم تكن تتوقع أن يحدث هذا لها من قبل ابنتها.

خرجت حلا عن صمتها، لترد على الانتقادات التي وجهت لها قائلة: "أنا مؤمنة أن المستقبل سيكون أفضل لي ولكل أحبتي وأنا حاليا أركز على دراستي الجامعية كأولوية وأنا في صدد التحضير لأعمال فنية جديدة وسأطلقها قريبا".

وأوضحت حلا الترك، أن الخلافات التي بينها و بين والدتها ليست بسبب المال، مؤكدة أن الأمور المالية لا يمكن أن تكن محل خلاف بينها و بين والدتها، وأن عائلتها تأتي في المرتبة الأولى لها، لذلك ترفض الحديث عن أمورها العائلية على العلن.

واختمت “الترك” حديثها بدعوة رواد مواقع التواصل الاجتماعي على المحبة بينهما وقول الحقيقة، وعدم الحكم دون سماع رأي كافة الأطراف خاصة مع قدوم شهر رمضان.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر أول تعليق من حلا الترك بعد رفعها قضية على والدتها بسبب الأموال على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع تحيا مصر وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا