الارشيف / الرياضة

صحوة ميلان.. الروسينيري يعود لأداء أيام الزمن الجميل

تعادل ميلان مع فريق أتالانتا بهدف لكل فريق، ضمن منافسات الجولة السادسة والثلاثين لبطولة الدوري الإيطالي.

تعادل ميلان جاء أمام فريق من أقوى فرق الدوري الإيطالي، أتالانتا صاحب المركز الثاني، ليمنعه من الاقتراب من فريق يوفنتوس صاحب الصدارة.

ميلان خاض 10 مباريات في الدوري الإيطالي منذ استكماله، و11 منذ استئناف النشاط الرياضي بشكل عام، حقق الفوز في 7 مباريات، وتعادل في 4، ولم يخسر في أي مباراة، وهو الفريق الوحيد في إيطاليا بجانب أتالانتا الذي لم يخسر منذ استئناف الدوري.

ميلان سجل 28 هدفًا في تلك المباريات، وتلقت شباكه 11 هدفًا فقط، ليصعد للمركز السادس في الدوري الإيطالي برصيد 60 نقطة، ويضمن لحد الآن مقعدًا مؤهلًا للدوري الأوروبي، الفريق انتصر على يوفنتوس ولاتسيو وروما وتعادل مع أتالانتا ونابولي.

لكن ما أسباب تلك الصحوة رغم أن الفريق قبل التوقف لم يكن يلعب بشكل جيد؟

الروح القتالية التي ظهر بها الفريق هي السبب بالتأكيد، ومن كان سبب تلك الروح؟ الإجابة ببساطة تكمن في وجود السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.. كيف؟

إبراهيموفيتش هو أحد لاعبي أخر فريق توج لميلان بلقب الدوري الإيطالي قبل أكثر من 9 أعوام، إبراهيموفيتش وبرغم بلوغه التاسعة والثلاثين إلا أنه يتمتع بروح قتالية تميزه عن غيره، نقلها للاعبين وقام بتشجيعهم باعتراف اللاعبين أنفسهم، لقد كان له الفضل الأكبر في ما حققوه.

الفريق أيضًا بدا أكثر اتزانًا في الناحية الدفاعية عما مضى، وصار خارقًا في الأداء الهجومي بأداء كبير من الكرواتي أندي ريبيتش والتركي هاكان تشالهنجلو.

الفريق كان قد اتفق مع الداهية الألمانية راجينيك على تدريب ميلان بدءًا من الموسم المقبل، كان سيأخذ صلاحيات كاملة، لكن ما قدمه الميلان في الفترة الأخيرة جعل الإدارة تجدد عقد ستيفانو بولي المدرب الحالي.. إذا فهل تلك الخطوة صائبة للميلان؟

بولي لم يحقق أي إنجاز في مسيرته التدريبية حتى مع أكبر الفرق التي دربها إنتر، ليس له بصمات تكتيكية واضحة مع ميلان بشهادة المتابعين، قد تبدو خطوة تجديد عقد بولي ليست جيدة ولكن ما المطلوب من الفريق حتى يستطيع الروسينيري استكمال صحوتهم الموسم المقبل.

الفريق إذا تأهل للدوري الأوروبي فسيكون ذلك ضغطًا زائدًا على ميلان، الفريق تأهل بالفعل للبطولة الموسم الماضي لكن تبعًا لعقوبات خاصة باللعب المادي النظيف لم يشارك الروسينيري في البطولة، ولعب هذا الموسم فقط في الدوري الإيطالي وبطولة الكأس، ومع المشاركة في اليوروبا ليج سيكون ذلك الأمر بمثابة ضغط زائد كما ذكرنا على اللاعبين من حيث كل شيء، فيما يتعلق بالطموحات واللياقة البدنية.

كما ذكرنا كان إبراهيموفيتش أحد أسباب نجاح ميلان، لذا فيلزم بقائه، قد يعتزل الأسطورة السويدية كرة القدم، وقد يرحل فعقده ينتهي بنهاية الموسم، لذا إن أكمل السلطان مسيرته فيجب على ميلان إقناعه بتجديد عقده، فوجوده بدا مهمًا للغاية بالنسبة لزملائه.

الفريق قام بشراء عقد سالمياكيرس نهائيًا من أندرلخت وهو لاعب جيد، لكن يجب على ميلان تدعيم صفوفه بشكل أكبر للتغلب على ضغط المباريات ومساعدة بولي في مهمته الصعبة.

يجب على الفريق التعاقد مع رأس حربة قوي، فبعد التفريط في كوتروني وأندريه سيلفا، يلزم التعاقد مع رأس حربة على قدر المسئولية لمساندة إبراهيموفيتش حال بقائه، أو تعويضه حال رحيله.

الفريق أيضًا يحتاج للتعاقد مع ظهير أيمن قوي، فبعد مستوى كونتي الضعيف، يبدو جليًا حاجة ميلان للاعب في ذلك المركز.

المحافظة على القوام الأساسي للفريق أمر واجب، يعني ذلك الحفاظ على دوناروما في حراسة المرمى، رومانيولي في الدفاع وبجواره على اليسار ثيو هيرنانديز، المحافظة على كيسي في منتصف الملعب وأمامه ريبيتش وهاكان، بالإضافة لمحاولة الإبقاء على إبراهيموفيتش.. كل ذلك قد يجعلنا نرى بداية يأملها عشاق كرة القدم لعودة الروسينيري من جديد.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر صحوة ميلان.. الروسينيري يعود لأداء أيام الزمن الجميل على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع صدى البلد وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا