الارشيف / أهم الاخبار

هل يمكن أن تصاب مرتين بكورونا؟.. خبراء يؤكدون: مستبعد للغاية

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الخبراء استبعدوا بشكل كبير إمكانية أن يصاب المرء مرة أخرى بكوفيد 19 بعد تعافيه منه، مشيرة إلى أن التقارير التى تحدثت عن إصابة البعض به مرة أخرى، ربما تكون لحالات مرض مطولة. فانخفاض الأجسام المضادة أمر عادى بعد أسابيع قليلة، ويصبح الناس محميين من فيروس كورونا بطرق أخرى.

 

 وتحدثت الصحيفة عن بعض الروايات التى أشار أصحابها إلى إصابة ثانية بكوفيد 19 بعد التعافى منه، وقالت إن هذه القصص أثارت مخاوف من أننا قد لا نتمكن أبدا من الوصول إلى مناعة القطيع، عندما لن يستطيع الفيروس العثور على ما يكفى من الضحايا ليشكل تهديدا قاتلا.

 

لكن وفقا لكثير من الخبراء الذين يدرسون الفيروسات، فإن هذه الحكايات ما هى إلا قصص بدون دليل على حدوث إصابات. وقال مارك ليبسيتش، عالم الأوبئة فى جامعة هارفارد إنه لم يسمع عن حالة تم إثباتها بشكل لا لبس فيه.

 

 وكان الخبراء الآخرون أكثر اطمئنانا. ففى حين أنه لا يُعرف إلا القليل عن فيروس كورونا بعد سبعة أشهر من الوباء، إلا أن الفيروس الجديد يتصرف مثل معظم الآخرين، كما يقول الخبراء، مما يضفى مصداقية على الاعتقاد بأن مناعة القطيع يمكن تحقيقها باستخدام اللقاح.

 

ويقول الخبراء إنه من الممكن أن يصيب فيروس كورونا نفس الشخص مرتين، لكن من المستبعد بشدة أن يحدث ذلك فى فترة قصيرة أو أن يجعل الناس أكثر مرضا فى المرة الثانية. والأمر الأكثر احتمالا كما يقول الخبراء هو أن بعض الناس قد يكون لديهم دورة طويلة من العدوى حيث يستمر الفيروس بشكل بطئ من أسابيع إلى أشهر بعد تعرضهم له لأول مرة.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر هل يمكن أن تصاب مرتين بكورونا؟.. خبراء يؤكدون: مستبعد للغاية على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع اليوم السابع وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.