الارشيف / أهم الاخبار

على أبو جريشة: "الفراغ الكروى" سبب "قلشة" فاروق جعفر

أكد على أبو جريشة، نجم الإسماعيلى ومنتخب مصر الأسبق، أن "الفراغ" الذى يعيشه الوسط الكروى سبب أزمة فاروق جعفر نجم الزمالك الأسبق، وقال أبو جريشة فى مداخلة هاتفية لبرنامج الفليسوف أيمن يونس عبر إذاعة أون سبورت، "طول عمرى عارف أن فاروق جعفر هادى ومش من عادته التهور فى إطلاق التصريحات الإعلامية، ولما سمعت تصريحه الأخير مصدقتش، حسيت بمفاجأة كبيرة، خاصة أننا لعبنا مع بعض وعارفه".

 وأضاف على أبو جريشة، "مفيش تفسير لأزمة فاروق جعفر غير أنها "قلشة كبيرة" منه بلغة الكورة حسيت أنها شطحت منه، وسببها أننا بنعيش حالة فراغ كروى فهناك فرصة لكل شخص أن يطلق تصريحات وتحدث جدلا كبيراً".

وفجر فاروق جعفر، نجم الزمالك ومنتخب مصر السابق، مفاجأة من العيار الثقيل، وزعم أنه فى الثمانينيات كان الحكام الأفارقة يجاملون الفرق المصرية مثل الأهلى والزمالك والمقاولون والإسماعيلى، قائلاً، "كان الحكم ينزل مصر ويطلب يروح بورسعيد يتسوق، أو النزول فى فندق فخم بخلاف الفندق المخصص له، وزيادة (البوكيت مانى) الذى سيحصل عليه، ثم يأتى فى الاجتماع الفنى قبل المباراة، ويعرض علينا احتساب ركلة جزاء أو هدف لصالحنا والعمل على مساعدتنا فى تحقيق الفوز".

واصل جعفر تصريحاته النارية خلال حلوله ضيفًا ببرنامج "زملكاوى" عبر شاشة "الزمالك"، أن هناك وقائع عديدة تثبت صحة حديثى، وهناك هدف أحرزه على أبو جريشة بيده فى إحدى المباريات وتم احتسابه، كما أن منتخب مصر أيضًا جُمل فى تصفيات كأس العالم 1990، وتأهل للمونديال بتلك المجاملات، الكرة كانت بتخش جول مصر والحكم مش بيحسبها، مكناش هنوصل لولا المجاملة.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر على أبو جريشة: "الفراغ الكروى" سبب "قلشة" فاروق جعفر على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع اليوم السابع وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.