الارشيف / العالم

#الشباب| هل يجوز #صيام 11 #محرم بدل "#تاسوعاء" ؟

محمد عبد المولى

أكدت دار الإفتاء المصرية ، أنه يستحب صوم يوم الحادي عشر من المحرم مع يوم عاشوراء لمن لم يصم اليوم التاسع من هذا الشهر الحرام المعروف بتاسوعاء ؛ قال شيخ الإسلام زكريا الأنصاري في "أسنى المطالب" (1/ 431): [وَإِنْ لَمْ يَصُمْ مَعَهُ - أي عاشوراء - تَاسُوعَاءَ (فَصَوْمُ الْحَادِيَ عَشَرَ) مَعَهُ مُسْتَحَبٌّ ... عَلَى أَنَّ الشَّافِعِيَّ نَصَّ فِي "الْأُمِّ" وَ"الْإِمْلَاءِ" عَلَى اسْتِحْبَابِ صَوْمِ الثَّلَاثَةِ ، وَنَقَلَهُ عَنْهُ الشَّيْخُ أَبُو حَامِدٍ وَغَيْرُهُ ، وَيَدُلُّ لَهُ خَبَرُ الْإِمَامِ أَحْمَدَ:«صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، وَخَالِفُوا الْيَهُودَ وَصُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا وَبَعْدَهُ يَوْمًا»] اهـ .

كما أكدت دار الإفتاء : على ضرورة صيام اليوم العاشر من محرم المعروف بعاشوراء ، لأن صيامه سنة فعلية وقولية عن رسول الله "صلى الله عليه وسلم" ويترتب على فعله تكفير ذنوب سنة ماضية ، لقوله "صلى الله عليه وسلم" :«َصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ ، أَحْتَسِبُ عَلَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ» أخرجه مسلم في "صحيحه" ، وكذلك صيام يوم تاسوعاء الذي قبله لأن صيامه سُنة أيضًا ؛ فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لَمَّا صام يوم عاشوراء قيل له: إن اليهود والنصارى تعظمه ، فقال: «فَإِذَا كَانَ الْعَامُ الْمُقْبِلُ إِنْ شَاءَ اللهُ صُمْنَا الْيَوْمَ التَّاسِعَ» ، قَالَ ابن عباس: فَلَمْ يَأْتِ الْعَامُ الْمُقْبِلُ حَتَّى تُوُفِّيَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . أخرجه مسلم في "صحيحه".

وأرجعت دار الإفتاء ، الحكمة من تقديم صيام تاسوعاء على عاشوراء ، وذلك لمخالفة اليهود في اقتصارهم على صيام اليوم العاشر من محرم ، ولوصل يوم عاشوراء بصوم ، وللإحتياط في صوم العاشر خشية نقص الهلال ووقوع غلط ، فيكون التاسع في العدد هو العاشر في نفس الأمر . لافته إلى أنه يستحب التوسعة على الأهل يوم عاشوراء ؛ لما ثبت عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَسَّعَ اللهُ عَلَيْهِ سَائِرَ سَنَتِهِ» أخرجه البيهقي في "شعب الإيمان"، قال ابن عيينة : قد جربناه منذ خمسين سنة أو ستين فما رأينا إلا خيرًا .

وأضافت دار الإفتاء : أما غير التوسعة مما يحدث من مظاهر لم ترد في الشرع ؛ كضرب الجسد وإسالة الدم من بعض الشيعة بحجة أن سيدنا الحسين رضي الله عنه قتل في هذا اليوم ، فهي بدعة مذمومة لا يجوز إتيانها .

والله سبحانه وتعالى أعلم

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر #الشباب| هل يجوز #صيام 11 #محرم بدل "#تاسوعاء" ؟ على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.