الارشيف / فن ومشاهير

من هو ستيف إروين الذي يحتفل Google بذكرى ميلاده؟

قام محرك البحث جوجل google بالاحتفال بميلاد الإسترالي ستيف إروين، في الذكرى السابعة والخمسين، حيث قال GOOGLE DOODLE الذي حول صفحة جوجل الرئيسية إلى شرائح صور تظهره في الأدغال وهو بكامل سعادته بالإعتناء بالتماسيح، بقوله عن Steve Irwin :” نحتفل بإروين الذي ورث حب الزواحف في وقت مبكر من حياته وشاركها مع العالم، وقد  كرس حياته مع عائلته في الحفاظ على الأماكن البرية وتقدير الحياة البرية.

كانت بداية إروين عندما تعرف على الأمريكية تيري رينز أثناء ما كانت تقضي العطلة في أستراليا عام 1991 واللذين تزوجا فيما بعد، وقضيا جزءاً من شهر العسل في تصوير التماسيح، ضمن برنامج وثائقي، وهي اللقطات التي أصبحت عرضاً في البرنامج التلفزيوني crocodile Hunter، في 1992.

شغفته الحياة البرية منذ أن كان طفلاً وبات متحمساً تجاه التماسيح والحيوانات عموماً، حيث ساعد والده برعاية الحيوانات في متنزه الحياة البرية والزواحف الذي أسسه والذي أصبح الآن حديقة الحيوانات الإسترالية، عُرف بشكل واضح في برنامج صائد التمساح، وبلغ البرنامج التلفزيوني ذروته الشعبية بعد أصبحت تبثه شبكة التلفزيون Animal Planet. فضلاً عن ظهوره في برامج برية أخرى منها “الثعابين الأكثر خطراً”..”Deadliest Snakes”

تعرف على الموقف الذي عرض إروين لإنتقادات

تعلم ستيف إروين من والده في صغره كيفية الإمساك بالتماسيح المحبوبة وطرق التعامل معها، وقد حصل على أول ثعبان كهدية في مناسبة الذكرى السنوية لعيد ميلاده الخامس. في العام 2004 أثيرت إنتقادات حوله بتعريض إبنه روبرت البالغ شهراً للخطر أثناء حمله بإحدى ذراعه في الوقت الذي يطعم تمساحاً بجانبه. أعتذر خلال برنامج تلفزيوني موضحاً أنه كان على مسافة آمنة من التمساح وانه أراد بذلك أن يتأقلم أبنائه مع التماسيح منذ الصغر.

رحيل Irwin وحزن العالم

صدم الناس حول العالم بوفاته إروين المفاجأة في 4 سبتمبر 2006، بعد أن ثقبت سمكة الرقيطة “stingray” صدره، مخترقة إلى قلبه، اثناء غطسه في قبالة سواحل بورت دوغلاس في كوينزلاند، أستراليا، لتصوير برنامج جديد، وقد توفي بعد وقت قليل بسكته قلبية في سن 44 عاماً. وتقديراً لدوره في حماية الحياة البرية ودعمه العمل الخيري في هذا المجال، فإنه يجرى تكريم سنوي  في 15 فبراير، تقديراً لعمله في الأحياء البرية.

قد تقرأ أيضا