الارشيف / فن ومشاهير

مسلسل "الهيبة الحصاد" الحلقة 25

احسان علوه الجمعة, 05/31/2019 - 01:31

مسلسل "الهيبة الحصاد" الحلقة 25، ما تزال أوضاع قرية "الهيبة" مرتبكة وعلى حالها منذ أيام حيث يعاني الأهالي من الغلاء والجوع بعد سيطرة "غازي" على المنفذ الوحيد المتبقي لتهريب البضائع عقب إحكام القوى الأمنية قبضتها على بقية الطرقات، ما يجعل الأخير يتحكم بالأسعار ويرفع من أسعارها بشكل جنوني في ظل شح البضائع داخل القرية.

صرخة من الأهالي ضد تصرفات غازي

يُشكل أهالي القرية وفدا من كبار رجال الهيبة، ويتوجهون الى غازي ليحل المشاكل الحاصلة، ويذكّرونه بأن "جبل" كان يجد حلولا عند إغلاق منافذ القرية وحصارهم من قبل القوى الأمنية، الا ان غازي يحتد ولا يتجاوب معهم.

تعلم "نور رحمة" بأن "ثروت" هو المسبب الرئيسي لحصار الهيبة والمشاكل الواقعة فيها وذلك بعد استراقها للسمع على حديث يدور بين "جبل" وخاله الذي ينصحه بإيجاد حل "لنور رحمة" مشيرا بأنها "العُقدة" و السبب في كل ما يجري، وبالطبع فإن خال "جبل" كانت مهمتة استطلاع  أحوال وأوضاع نور رحمة لإيصالها الى "زيدان" خصم "جبل".

"أبو علي" يبلغ جبل بالعديد من شكاوى الأهالي بسبب عدم قدرتهم على تأمين المواد الغذائية مثل حليب الأطفال، فيستاء جبل جدا  ويتعاطف مع وضع أهل قريته ويسارع الى التوجه لعمه غازي طالبا منه إيجاد حل مهددا اياه بأن الأهالي سينتفضون ضده وبأنه سيدعمهم طلبا لحقوقهم في وجه الظلم.

"ريما" تعترف لشقيقها "عبدو" بأنها تخاف جدا من خطيبها سامي مؤكدة بأنها لا تحبه وترغب بتركه لكنها لا تعرف السبيل، فيعدها شقيقها بأن يدعمها ويحل لها هذه المشكلة. وتنتهي الحلقة بتهديد غازي لإبنته ريما بتسريع زواجها من "سامي السعيد"

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر مسلسل "الهيبة الحصاد" الحلقة 25 على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع مجلة هي وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا