الارشيف / اخبار الخليج

رجل وامرأة وراء الكشف عن مخبأ أبو بكر البغدادي (تفاصيل)

  • 1/5
  • 2/5
  • 3/5
  • 4/5
  • 5/5

دبي - بواسطة محمد فارس © متوفر بواسطة Al Masry Al Youm Publishing and Printing

كشف مسؤول في المخابرات العراقية، الأحد، أنه تم تقديم إحداثيات دقيقة لموقع زعيم تنظيم داعش، أبوبكر البغدادي، للتحالف الدولي بقيادة واشنطن، الأمر الذي قاد إلى مقتل زعيم التنظيم الإرهابي، وفقًا لـ«سكاي نيوز».

وأوضح المسؤول العراقي أن «المخابرات العراقية حصلت على معلومات قيمة من محتجزين قادت لموقع سري بالصحراء العراقية يضم وثائق عن موقع البغدادي وتحركاته»، مضيفًا: «علمنا بموقع البغدادي بعد القبض على عراقي وعراقية من الدائرة المقربة».

فيما نقلت وكالة «رويترز» عن قيادي بجماعة متشددة في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا قوله إن جثث 3 رجال و3 نساء عثر عليها في نفس الموقع مع جثة يفترض أنها لأبوبكر البغدادي.

شاهد أيضًا

خبير أردني: لا تأثير لمقتل البغدادي على تنظيم داعش

فيديو من Euronews

انقر للتوسيع

إعادة تشغيل الفيديو

التالي

  • عميلة روسية أفرجت عنها السلطات الأمريكية:

    عميلة روسية أفرجت عنها السلطات الأمريكية: "الروس لا يستسلمون!"

    قالت ماريا بوتينا، الشابة الروسية التي أدينت في قضية التدخّل الروسي في السياسة الداخلية الأميركية، إن "الروس لا يستسلمون!"، وذلك لدى وصولها إلى موسكو قادمة من الولايات المتحدة، حيث قضت حكماً بالسجن لإدانتها بمحاولة اختراق الأوساط السياسية الأميركية. وصلت ماريا بوتينا البالغة ثلاثين عاماً ظهر السبت في موسكو قادمة من ميامي حيث أفرج عنها الجمعة من سجن تالاهاسي العاصمة الإدارية لولاية فلوريدا بعد أن قضت قرابة 18 شهراً في السجن. وقالت لدى وصولها لصحافيين تجمّعوا في المطار، "أنا مسرورة لعودتي إلى الوطن. أنا ممتنّة جداً لكل الذين دعموني، للمواطنين الروس الذين ساعدوني وكتبوا لي رسائل". وأضافت وهي تحمل بيديها وروداً وإلى جانبها والدها والمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا اللذين حضرا لاستقبالها، "شكر كبير لوزارة الخارجية والدبلوماسيين الذين كافحوا من أجلي كل يوم". وختمت بالقول "الروس لا يستسلمون!". وماريا بوتينا التي أُوقفت في تموز/يوليو 2018، هي الروسية الوحيدة التي أدينت في التحقيق في تدخّل موسكو في السياسة الداخلية للولايات المتحدة، رغم أن دورها يبدو محدوداً. "التأمر" ونسجت بوتينا علاقات مع الرابطة الوطنية للبنادق، وهي لوبي أميركي نافذ يروج لانتشار الأسلحة النارية ومقرّب جداً من الحزب الجمهوري. واستخدمت ذلك من أجل منظمتها الروسية للدفاع عن حيازة الأسلحة. وأتاحت لها هذه العلاقات التقرّب من دونالد ترامب الذي كان لا يزال مرشحاً للانتخابات الرئاسية، أثناء الحملة الانتخابية عام 2016. وحُكم على ماريا بوتينا بالسجن 18 شهراً في نيسان/أبريل الماضي. وكانت آنذاك قد أمضت في السجن نصف مدة العقوبة. ووُجّهت إليها تهمة "التآمر" بهدف "تعزيز مصالح روسيا"، لكن إدانتها لا ترتكز إلا على عدم تسجيل نفسها كعميل أجنبي، وهو أمر يفرضه القانون الأميركي. ولم يتوفر أي دليل على أنها عملت لدى أي من وكالات الاستخبارات الروسية. لكن المدعين اعتبروا أنه كانت لديها علاقات منتظمة مع السفارة الروسية ومع مسؤولين لديهم علاقات مع أجهزة استخبارات. ولطالما أكدت بوتينا براءتها وأنها سعت خصوصاً إلى خلق روابط شخصية بينها وبين الولايات المتحدة، حيث كانت تدرس في الجامعة الأميركية في واشنطن. وبعد إدانتها، نددت وزارة الخارجية الروسية باتهامات "مفبركة وملفقة بالكامل". واصفةً بوتينا بأنها "ضحية المواجهة الشديدة بين القوى السياسية المختلفة في الولايات المتحدة وحملة محمومة ضد روسيا". "الجميع كان يكرهني" وبثّت قناة "روسيا اليوم" المموّلة من الدولة الروسية، السبت شريطاً مصوّراً لبوتينا في حافلة صغيرة، تصف "حالة الرعب التي أحاطت بي" في السجن في الولايات المتحدة. وأضافت "الجميع كان يكرهني" مشيرةً إلى أنها شاهدت في السجن حلقات تلفزيونية تُصورني بأبشع صورة. كان ذلك صعباً جداً". والآلية التي اقتيدت من خلالها ماريا بوتينا إلى السجن منفصلة عن التحقيق الكبير الذي أجراه المدعي الخاص روبرت مولر حول الاتهامات بتدخل روسيا في الحملة الانتخابية عام 2016. وفي هذا التحقيق، وجّه مولر اتهامات تستهدف حوالى ثلاثين شخصاً أو كياناً روسياً. لكن كل هؤلاء الأشخاص يعيشون في روسيا وهم خارج نطاق ولاية القضاء الأميركي. وأثار الإفراج عن بوتينا تكهّنات بشأن تسريع إطلاق سراح بول ويلان وهو أميركي أوقف في كانون الأول/ديسمبر 2018 في روسيا حيث اتُهم بالتجسّس. وقال شقيقه ديفيد ويلان لوكالة فرانس برس هذا الأسبوع إنّ موسكو قد تطلب مُقابِلاً أكبر بكثير بغية إطلاق سراحه. للمزيد على يورونيوز: شركة أمنية أمريكية تتهم روسيا بتطوير برنامج للتجسس على الهواتف الذكية الأمن السويدي يعتقل شخصاً متهما بالتجسس لصالح روسيا كل ما تريد معرفته عن الـ "GRU"...أقوى جهاز استخباراتي روسي مختص في الهجمات السيبرانية

    Euronews (Ar)

  • مايكروسوفت تهزم أمازون وتفوز بعقد بقيمة 10 مليارات دولار من وزارة الدفاع الأمريكية

    مايكروسوفت تهزم أمازون وتفوز بعقد بقيمة 10 مليارات دولار من وزارة الدفاع الأمريكية

    أعلن البنتاغون يوم أمس الجمعة أنه منح شركة "مايكروسوفت" العملاقة عقداً ضخماً لتخزين البيانات في الحيز السحابي (كلاود) قيمته 10 مليارات دولار، في وقت كانت شركة "أمازون" تُعتبر الأوفر حظاً للحصول على العقد. ويهدف العقد ومدّته عشر سنوات، إلى تحديث مجمل الأنظمة المعلوماتية للقوات المسلحة الأمريكية في نظام يديره الذكاء الاصطناعي. وقالت مسؤولة المعلوماتية في وزارة الدفاع دانا ديزي في بيان "الاستراتيجية الوطنية للدفاع تفيد بأنه علينا تحسين السرعة والفعالية التي نستخدمها لتطوير ونشر القدرات التقنية المحدّثة للعسكريين من نسائنا ورجالنا". وأضافت ديزي أن "منح (العقد) هو خطوة مهمّة في تنفيذ استراتيجية التحديث الرقمي". وبعد الإعلان عن اختيار "مايكروسوفت"، قالت شركة "أمازون" التي بقيت المنافس الوحيد لمايكروسوفت في نهاية عملية الاختيار، إنها "فوجئت" بهذا القرار. وكتبت في بيان أن قسم خدمات الانترنت في شركة "أمازون ويب سيرفيسز" هو "بوضوح الرائد في مجال الحوسبة السحابية وأن تقييماً مفصلاً مبنياً فقط على المقارنة بين العروض يقود بشكل واضح إلى خاتمة أخرى". ولم ترغب شركة "مايكروسوفت" بالردّ فوراً عندما تواصلت معها وكالة فرانس برس. وانسحبت شركة "غوغل" من السباق في تشرين الأول/أكتوبر 2018 مؤكدةً أنها "لم تحصل على الضمان" بأن هذا العقد "سيكون طبقاً لمبادئها في مجال الذكاء الاصطناعي". وكانت شركة "أمازون" تُعتبر الأوفر حظاً للحصول على هذا العقد، إذ إن قسم خدمات الانترنت في الشركة "أمازون ويب سيرفيسز" يهمين على قطاع الحوسبة السحابية والشركة تقدّم في الأصل خوادم آمنة لأجهزة حكومية أمريكية أخرى من بينها وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي ايه". وكان البنتاغون أعلن في آب/أغسطس إرجاء دعوته لتقديم عروض في انتظار الضوء الأخضر من وزير الدفاع الجديد مارك إسبر بعد أن عيّنه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي لديه علاقة سيئة مع شركة "أمازون" ومؤسسها جيف بيزوس. وهذا الأخير يملك أيضاً صحيفة "واشنطن بوست" التي يوجّه إليها ترامب انتقادات عنيفة. وفي تموز/يوليو، أعلن ترامب أنه سمع "شكاوى من شركات عدة مثل مايكروسوفت ، أوراكل وآي بي أم" بشأن عملية اختيار شركة للعقد. وصرّح الرئيس "سننظر في ذلك. سننظر في ذلك عن قرب". وقال المحلل دان إيف في شركة "ويدباش" للخدمات المالية والاستثمارات، إنه يتوقع أن تطعن أمازون وربما شركات أخرى، بخيار البنتاغون أمام المحاكم". للمزيد على يورونيوز: موظفو أمازون ينددون بأوضاع العمل تزامنا مع العروض الترويجية برايم داي تقرير: تلاميذ قُصر صينيون يعملون ليلاً لإنتاج أجهزة "أمازون أليكسا" شاهد: جديد أمازون.. طائرة مسيرة لتوصيل الطرود

    Euronews (Ar)

  • الشارع يواصل التظاهر في لبنان مطالبا برحيل الطبقة السياسية

    الشارع يواصل التظاهر في لبنان مطالبا برحيل الطبقة السياسية

    واصل المتظاهرون في لبنان السبت النزول إلى الشوارع وقطع الطرقات، للمطالبة برحيل الطبقة السياسية لليوم العاشر على التوالي، في تحدٍّ للسياسيين والأحزاب ومناصريهم، غداة خطاب للأمين العام لحزب الله حسن نصرالله حذر فيه من "الفوضى" و"الانهيار" في حال فراغ السلطة. وتكتظ الشوارع والساحات في بيروت ومناطق أخرى من الشمال إلى الجنوب منذ 17 تشرين الأول/أكتوبر، بحراك شعبي نادر وعابر للطوائف على خلفية مطالب معيشية وإحباط من فساد السياسيين. وتراجعت أعداد المتظاهرين منذ 20 تشرين الأول/أكتوبر، حينما افترش مئات الآلاف من اللبنانيين الطرقات في بيروت وطرابلس ومناطق أخرى تنديداً بالأحزاب السياسية والسلطة والفساد. خطاب نصر الله يحدث الانقسام وأعرب نصرالله في خطابه الجمعة رفضه "استقالة الحكومة" وإجراء انتخابات نيابية مبكرة. واعتبر أن الفراغ "، في ظل الوضع الاقتصادي والمعيشي الصعب والمأزوم" أمر شديد الخطورة وفي ظل "التوترات السياسية في البلد والإقليم"، مشدداً أن ذلك سيؤدي إلى "الفوضى والانهيار". ومحاولاً الدفع إلى فضّ الحراك الشعبي، دعا نصرالله مناصريه إلى مغادرة الشارع، وذلك بعدما وقعت اشتباكات بينهم وبين متظاهرين في بيروت الجمعة. وبالإضافة إلى رفض المشاركين في الحراك الشعبي خطاب نصرالله، انقسم كذلك مناصروه إزاء هذا الخطاب، وواصل بعضهم التظاهر صباح السبت. ومن ساحة رياض الصلح وسط بيروت السبت، يقول حسن قطيش (27 عاماً)، القادم من ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله إن لديه تحفظات على خطاب نصرالله، رغم أنه يتفق مع بعض نقاط هذا الخطاب "الممتاز". ويوضح الشاب المناصر لحزب الله "نحن لسنا ضد حديثه، لكن هناك اختلاف في وجهات النظر"، مضيفاً أن ما يختلف معه فيه خصوصاً "هو اعتقاده أن لا بديل للحكومة والبرلمان الحاليين إذا سقطا، هذا غير صحيح، لدينا بدائل، لدينا أشخاص شرفاء وغير فاسدين" قادرين على أن يحكموا. الجيش يحاول فتح بعض الطرقات في هذه الأثناء، بقيت الطرقات مغلقة في بعض المناطق اللبنانية، فيما حاول الجيش وقوى الأمن فتح بعض الطرقات الرئيسية. وفي منطقة العقيبة شمال بيروت، شكّل عشرات المتظاهرين سلسلة بشرية لمنع الجيش من إزالة سواتر وضعوها لقطع الطريق البحرية. وعلى جسر فؤاد شهاب (الرينغ) داخل بيروت، قطع متظاهرون الطرقات منذ الصباح الباكر، لكن القوى الأمنية تمكنت من فتح الطريق بعد الظهر عبر تفريقهم رغم مقاومة المتظاهرين وجلوسهم في وسط الطريق رافضين التحرك والتراجع. وقام عشرات المتطوعين بتنظيف الطرقات وجمع النفايات بعدما استمرت التظاهرات حتى وقت متأخر في الليل وسط بيروت. وأكد متظاهرون باتوا ليلتهم في الخيم في ساحة الشهداء وسط العاصمة أنهم سيواصلون التحدي في اليوم العاشر من التظاهر، رغم محاولات من مناصرين لحزب الله تخريب التحركات الاحتجاجية. وشدد ربيع أحمد الزين (34 عاماً) على البقاء في الشارع، وهو متحدّر من مدينة صور ذات الغالبية الشيعية والتي شهدت أيضاً تظاهرات غير مسبوقة خلال الأسبوع الماضي. وقال لوكالة فرانس برس في وسط بيروت أن "سلطة الشعب أقوى من سلطة الأحزاب"، ومؤكداً أن تحركات مناصري حزب الله لن تثنيهم عن الاستمرار في التظاهر. كسر "محرمات" وكسر المتظاهرون "محرمات" عبر التظاهر في مناطق تعد معاقل رئيسية لحزب الله، وتوجيه انتقادات للحزب ولأمينه العام، أسوةً بباقي السياسيين في البلاد. وردد المتظاهرون بكثافة شعار "كلهن يعني كلهن" للمطالبة برحيل كافة الطبقة السياسية في البلاد. ونفذ في الأيام الأخيرة مؤيدون لحزب الله وللتيار الوطني الحرّ الذي يرأسه وزير الخارجية جبران باسيل صهر رئيس الجمهورية ميشال عون مؤسس التيار، تظاهرات مضادة في مناطق مختلفة من البلاد، تسببت بمناوشات مع الصحافيين والمتظاهرين المناهضين للسلطة. وتظاهر المئات من مناصري حزب الله ملوحين بأعلام الحزب عبر التجمع في ضاحية بيروت الجنوبية، ومدينتي النبطية وصور جنوباً بعد خطاب نصرالله الجمعة، وكذلك في وسط بيروت حيث اشتبكوا مع المتظاهرين المناهضين للسلطة، ما دفع شرطة مكافحة الشغب للتدخل للفضّ بين المعسكرين. وعاد السبت متظاهرون من الحراك الشعبي في النبطية إلى الشوارع. وقال متظاهر من النبطية إنهم يعتمدون على قوى الأمن والجيش لحمايتهم. كما نفذ مؤيدون للتيار الوطني الحر تظاهرة مضادة في أحد ضواحي بيروت الشمالية للتعبير دعمهم لرئيس الجمهورية الذي يتعرض لانتقادات، وهذا هو ثالث تحرك لهم في هذا الإطار في الأيام الأخيرة، بعد تجمعين مماثلين في بيروت وبعبدا. دعوة الرئيس عون للحوار وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قد دعا المتظاهرين الخميس إلى اختيار ممثلين عنهم ليلتقي معهم في "حوار بناء". لكن خطابه لم يلق آذاناً صاغية في الشارع. وأشاد نصرالله الجمعة بدعوة عون. وقبل ذلك، أعلن رئيس الحكومة سعد الحريري خطة إصلاح "جذرية" تضمنت خفضاً بنسبة النصف لرواتب المسؤولين، وتقديمات ووعود بإصدار قانون لاستعادة الأموال المنهوبة، وغيرها، رفضها الشارع أيضا. ويعيش أكثر من ربع السكان في لبنان عند خط الفقر وفق البنك الدولي في ظلّ تدهور للوضع الاقتصادي. وعاشت البلاد حرباً أهلية (1990-1975)، لا زال العديد من قادتها في السلطة اليوم في البلاد. للمزيد على يورونيوز: رغم دعوات الحوار متظاهرو لبنان مصرون على مواصلة الحراك رئيس حزب الكتائب اللبناني ليورونيوز: نطالب باستقالة الحكومة وبتغيير بنيوي للنظام السياسي

    Euronews (Ar)

1

إلغاء

الإعدادات

إيقاف

HD

HQ

SD

LO

خبير أردني: لا تأثير لمقتل البغدادي على تنظيم داعش

Euronews (Ar)

مشاركة

مشاركة

تغريدة

مشاركة

بريد إلكتروني

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر رجل وامرأة وراء الكشف عن مخبأ أبو بكر البغدادي (تفاصيل) على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع MSN Saudi Arabia وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.