الارشيف / أخبار السعودية

شكوك تحوم حول قيادي بالسعودية بشأن إخفائه المختطف نسيم حبتور

شكك إعلاميون دأبوا على نشر خفايا قضية الاختطاف الأشهر على مستوى المملكة العربية السعودية، بشأن نسب شاب يدعى ”طلال“، مطالبين بإعادة التحقيق مع والده، وإعادة تحليل الـDNA للشاب، عبر هاشتاغ #افحصوا_طلال في موقع التواصل ”تويتر“

وروى كل من الإعلامية السعودية سحر أبوشاهين والصحفي الكويتي أبوطلال الحمراني، تفاصيل واقعة، تشكك بقيادي عسكري، تبنى طفلا منذ سنوات بعيدة، مرجحين أن الطفل هو نسيم حبتور.

وبدأت تفاصيل الواقعة، التي وُصفت بالغريبة، قبل نحو عام من الآن، حين تقدم والد المختطف اليمني نسيم حبتور ببلاغ إلى رجال الأمن في مدينة الخبر يفيد باعتقاده رؤية ولده، إلا أن رجال الأمن طلبوا دليلا من والد نسيم، كي يتمكنوا من فتح تحقيق.

أبلغ والد نسيم، رجال الأمن، أن قريبا له شاهد شابا في مشاجرة في الخبر ”الثقبة“ بالمنطقة الشرقية (حيث تم اختطاف أطفال آخرين وعادوا إلى ذويهم)، ولمح الشبه الكبير بينه وبين أبناء والد نسيم، وإثر ذلك توجه رجال الأمن مع والد نسيم إلى بيت الشاب المقصود، والذي تم استدعاؤه إلى مركز الشرطة.

ومع حضور الشاب، وهو سعودي الجنسية يدعى ”طلال“ ووالده قيادي عسكري، حضر والدا نسيم إذ لاحظا شبها كبيرا بين الشاب وأبنائهما، وإثر تحقيقات رجال الأمن، تبين أن ”طلال“ هو ابن متبنى من قبل القيادي العسكري منذ أن كان بعمر يقارب العام أو العامين.

وبتوافر هذه المعلومات، تصاعد الأمل في قلبي والد ووالدة نسيم، فطلب والده أن يرى علامة ”وحمة“ كانت موجودة على ولدهم عند ولادته، لكن طلال رفض بحجة ”الخجل“.

طلب رجال الأمن من الشاب ”طلال“ هويته الوطنية، وتبين تطابق عمره مع عمر نسيم حبتور، وسألوه عن أصله، فقال لهم إن ”القيادي العسكري أخذه ورباه بعد أن توفى والداه الحقيقييان بحادث في الحفر“.

لكن رجال الأمن أصروا على الشاب أن يري عائلة نسيم، الوحمة، فوافق الشاب بشرط أن تراها والدة نسيم فقط.

دخلت أم نسيم مع الشاب ”طلال“ غرفة في مركز الشرطة، وبدأت تصرخ بشكل هستيري بعد أن عثرت على الوحمة ذاتها على الشاب من الخلف.

وبعد التثبت من وجود الوحمة، تم استدعاء والد الشاب، القيادي العسكري، للتحقيق، لكن القيادي العسكري أكد أنه ”تبنى طلال من الحفر، ولن يسلمه مطلقا للتحاليل“.

لكن مع إصرار والدَي نسيم بأنه ابنهم المختطف، تم طلب فحص الـDNA للشاب، لكن الفحص الذي لا يستغرق في العادة 24 ساعة، تأخر أشهرا عديدة، وفي النهاية تم إبلاغ والد نسيم أن نتيجة الشاب ”طلال“ ليست مطابقة.

وطالب ناشطون بإعادة فتح قضية الشاب ”طلال“، نظرا للعلامات الكثيرة على الشاب المشابهة لنسيم حبتور، ومحاولة القيادي التملص من القضية، وسط شكوك من أن يكون ”طلال“ هو المختطَف نسيم حبتور.

وعادت قضية المختطف نسيم حبتور إلى الواجهة بعد القبض على المتهمة ”مريم“، والتي تبين أنها تؤوي 3 أبناء ليسوا أبناءها، ليتبين لاحقا أنهم المختطفون موسى الخنيزي ويوسف العماري ونايف قرادي.

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر شكوك تحوم حول قيادي بالسعودية بشأن إخفائه المختطف نسيم حبتور على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع ارم وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.