الارشيف / أخبار عالمية / العالم

احتفالات يوم الأرض حول العالم

أعلنت ’سونيفا‘، الشركة الرائدة عالمياً في تشغيل المنتجعات الفاخرة، عن إطلاق موقعها "سونيفا لصنّاع التغيير" احتفاءً بيوم الأرض العالمي الموافق 22 أبريل 2019. ويقدم الموقع الجديد قائمةً من أبرز المبادرات البيئية التي نفذها طاقم العمل في الشركة، مثل حماية بيئة الحيود المرجانية المهددة في جزر المالديف؛ وتحويل النفايات إلى موارد قيّمة والأعمال الفنية اللافتة المصنوعة من الزجاج المعاد تدويره؛ وتنظيم أنشطة الرياضات المائية في أوساط المجتمعات المحلية بهدف تنشئة الجيل القادم من حراس المحيطات؛ وإجراءات التوظيف الاستباقية الهادفة إلى تحسين الآفاق المهنية للنساء العاملات في قطاع الضيافة.

ويحتفي "سونيفا لصنّاع التغيير" بقدرة الفرد على إحداث تغيير إيجابي في العالم، كما يعد الموقع طريقة مبتكرة لتسليط الضوء على أداء المنتجعات في ما يتعلق بالاستدامة. وسيتعرف زوار الموقع على علي عادل، عالم الفلك الذي يعمل لدى ’سونيفا جاني‘، والذي يزور الجزيرة منذ نعومة أظافره ويفهم علاقة التعايش الحيوي بين أشجار القرم والسلطعونات التي تتخذ من الجزيرة موطناً لها.

كما سيتعرف الزوار على إيلي باتلر، عالمة الأحياء البحرية في ’سونيفا جاني‘، التي ستطلعهم على مسيرتها التي بدأت منذ طفولتها مع مساعيها لإنقاذ سمكة كلب البحر على الساحل الجنوبي لإنجلترا، وصولاً إلى حماية السلاحف في المحيط الهندي. وسيتعرفون أيضاً على جوردن جاكسون، مدير برنامج تحويل النفايات إلى موارد قيّمة، الذي سيطلعهم على أسلوب ’سونيفا‘ في إعادة تدوير 90% من نفاياتها الصلبة واستثمارها لتحقيق ما يعادل 340 ألف دولار أمريكي سنوياً باتباع منهجيات مبتكرة.

كما تبدي فاطمة شازلين، مديرة منتجع ’سونيفا جاني‘، سرورها وفخرها برؤية النساء المالديفيات يحققن نجاحاً مهنياً لافتاً في قطاع الضيافة الذي لطالما كان حضورهن فيه محدوداً. ويرافق زوار الموقع الجديد صيّاد السمك الملقب بـ "روكت" في رحلة تنطلق من موطنه في الجزيرة إلى أعماق البحر لصيد الأسماك بطريقة مستدامة باستخدام قصبات الصيد والصنارات، ومن ثم إلى مطابخ ’سونيفا فوشي‘ التي تعتمد على ما يصطاده من الأسماك.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال سونو شيفداساني، الرئيس التنفيذي لدى منتجعات ’سونيفا‘: "يعد موظفونا الأبطال الحقيقيين المسؤولين عن مبادراتنا في مجال الاستدامة، فبفضل تفانيهم وشغفهم وصلت ’سونيفا‘ إلى ما هي عليه الآن، ويعزى إليهم كل إنجاز حققناه على هذا الصعيد، إنهم صنّاع التغيير الحقيقيين لدى ’سونيفا".

وإلى جانب قصص "صنّاع التغيير"، تعتمد الشركة نظام "سونيفا لتقييم الأثر الإجمالي"، وهو عبارة عن منظومة محاسبة تقيس الأثر البيئي الإجمالي لأعمال الشركة حول العالم، وذلك عبر توفير بيانات وتحليلات تسمح باستنباط أفضل الإجراءات الممكنة لرفع سوية الاستدامة في عمليات الشركة وسلاسل إمدادها. وكانت ’سونيفا‘ قد أطلقت النظام للمرة الأولى عام 2015 بهدف الحصول على صورة متكاملة للأبعاد البيئية والبشرية والاجتماعية والاقتصادية والمالية لأعمالها.

ويقيّم النظام الأثر البيئي ضمن خمس فئات رئيسية، هي رأس المال الطبيعي ورأس المال البشري ورأس المال الاجتماعي ورأس المالي الاقتصادي والضرائب، ما يسمح للشركة بمعرفة القيمة الكمية والنقدية لآثار عملياتها، وترجمتها بشكل قابل للفهم والتوظيف في إطار مؤشرات قياس أداء الأعمال.

ويكمن اختلاف نظام تقييم الأداء الإجمالي لدى ’سونيفا‘ عن غيرها من منهجيات تقارير الاستدامة البيئية في كونه لا يتوقف عند معاينة أثر أنشطة الشركة المباشرة فحسب، بل يعاين أيضاً أثر سلسلة الإمداد، بما يشمل مؤشرات استخدام المساحات واستهلاك المياه والطاقة والأنبعاثات الكربونية، والتي تُستخدم جميعها لقياس التكلفة البيئية الحقيقية لخدمات المأكولات والمشروبات في منتجعات الشركة. وتجمع ’سونيفا‘ البيانات من خلال النظام لتستفيد منها في تعديل إجراءاتها التشغيلية على نحو يقلص الفرق بين التأثيرات الإيجابية والسلبية.

وفي معرض تعليقه على الموضوع، قال أرنفين أوينز، المسؤول عن شؤون الوعي الاجتماعي والبيئي لدى ’سونيفا‘: "يغمرنا الفخر بنجاحنا في تحقيق مزيدٍ من التأثيرات الإيجابية الصافية قياساً بالعام المنصرم، ولعل أبرزها كان الحفاظ على الحياد الكربوني في أدائنا، بما يشمل الانبعاثات غير المباشرة مثل تلك الناجمة عن الرحلات الجوية لضيوفنا.

ويُعزى نجاحنا هذا إلى مشاريع مثل "حملة مواقد ميانمار" التي حققت قيمةً اجتماعية تعادل 6 مليون دولار أمريكي. ونشعر بسرور كبير لنجاح برنامج استثمار النفايات في توليد ما يعادل 400 ألف دولار أمريكي، وذلك بإعادة تدوير 90% من إجمالي نفاياتنا الصلبة. كما واصلنا أنشطتنا الهادفة لتعزيز الوعي البيئي لدى الأطفال المحليين مع تنظيم دروس سباحة لهم، ولم نكن لنحقق هذا كله دون طاقمنا المذهل، إنهم صانعو التغيير الحقيقيين لدى ’سونيفا".

وبدوره قال بروس بروملي، المدير التنفيذي للشؤون المالية ونائب الرئيس التنفيذي لـ ’سونيفا‘: "تجسّد القصص التي يعرضها موقع "سونيفا لصنّاع التغيير" انعكاساً لريادتنا في مجال الاستدامة التي نعتبرها قيمةً رئيسيةً في رؤية الشركة، وجزءاً متأصلاً من نموذج أعمالنا. ويساعدنا نظام "سونيفا لتقييم الأثر الإجمالي" على اتخاذ قرارات مدروسة من شأنها دعم جهودنا المتواصلة لتحقيق الريادة في قطاع السياحة المسؤولة اجتماعياً وبيئياً".

وتشمل أهم نتائج نظام "سونيفا لتقييم الأثر الإجمالي" في 2018:
- بلغت قيمة الأثر الإجمالي 52 مليون دولار أمريكي؛ وهي زيادة بنسبة 12% عن العام السابق.
- تحافظ ’سونيفا‘ على حيادها الكربوني منذ 2012، بما يشمل الانبعاثات غير المباشرة الناجمة عن الرحلات الجوية للضيوف، والتي تستأثر بـ 81% من إجمالي الانبعاثات.
- بلغت تكلفة رأس المال الطبيعي 14 مليون دولار أمريكي، وهو انخفاض بنسبة 2% عن العام المنصرم.
- تمت إعادة تدوير 90% من إجمالي النفايات الصلبة في إطار برنامج ’سونيفا‘ لتحويل النفايات إلى موارد قيّمة، والذي أثمر عن توليد ما يعادل 400 ألف دولار أمريكي.
- بلغت قيمة رأس المال الاجتماعي الذي تم توليده 6.2 مليون دولار أمريكي، علماً بأن هذه القيمة تعزى بشكل رئيسي إلى "حملة مواقد ميانمار"، حيث حصلت 8 آلاف عائلة على مواقد طهي تضمن كفاءةً عالية في الاستفادة من الطاقة. كما تم تعليم 87 طفلاً السباحة في إطار برنامج "حراس المحيطات"، وشارك 106 أطفال في المخيّم البيئي للشركة.
- تم توليد رأس مال بشري بقيمة 2.7 مليون دولار أمريكي عبر برامج التوظيف والتدريب.

 

المصدر: qcomms

 

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر احتفالات يوم الأرض حول العالم على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع وكالة أنباء الأعمال وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.