الارشيف / أخبار عالمية / العالم

"إف 22" في قطر.. تمركز يفضح الأكذوبة

دوت الخليج - أبوظبي "جيران وأصدقاء، نعم، لكن للمصالح حسابات أخرى". انكشف منطق قطر في التعامل مع الدول الصديقة، حيث تزعم "صداقتهم" من جهة، لكنها لا تتوانى عن استهدافهم بـ"طعنات في الخلف"، حين تقتضي مصالحها ذلك.

بالرغم من أن الدوحة تصف علاقتها الوثيقة والقوية مع إيران بـ"التاريخية"، لكن ذلك لم يمنع "طعنة في الخلف لصالح طرف ثالث".

وأعلنت القيادة الأميركية الوسطى إرسال ونشر نحو 12 مقاتلة من طراز "إف 22" في قطر، وذلك ضمن الحشد العسكري الأميركي، للتصدي لأي تهديدات إيرانية.

ووفقا لموقع القيادة الوسطي، فقد تم نشر هذه الطائرات في قاعدة العديد الجوية في قطر، مضيفة أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها نشر هذا الطراز من الطائرت الأميركية في قاعدة العديد.

وتعد قاعدة العديد مقر القيادة الأميركية الوسطى في المنطقة، وتستضيف أكثر من 10 آلاف جندي أميركي.

وسبق السرب الجديد من طائرات "إف 22"، أفواج أخرى من عمليات الانتشار والتعزيز العسكري الأميركي. ففي مطلع مايو الماضي، أرسلت الولايات المتحدة 4 قاذفات ثقيلة من طراز "بي 52".

وأتبعت ذلك بنشر عشرات المقاتلات من طرزات مختلفة، وأسلحة أخرى تشمل نظما دفاعية، وطائرات استطلاع وإنذار مبكر.

ويقول مراقبون إن هذه التعزيزات الأميركية تكشف تناقض قطر المعتاد، على اعتبار أنها تعرف جيدا أن هذه القوات ستكون رأس الحربة في أي هجوم أميركي محتمل ضد "الصديقة" إيران.

وتابعوا "كما تعرف أيضا أن وجود هذه القاعدة وغيرها، ينسف من الأساس أكذوبة السيادة واستقلال القرار، التي ترددها كلما ارتبط الأمر بتعديل سلوكها العدائي والتخريبي ضد جيرانها".

عرضنا لكم زوارنا الكرام أهم التفاصيل عن خبر "إف 22" في قطر.. تمركز يفضح الأكذوبة على دوت الخليج فى هذا المقال ونتمى ان نكون قدمنا لكم كافة التفاصيل بشكل واضح وبمزيد من المصداقية والشفافية واذا اردتكم متابعة المزيد من اخبارنا يمكنكم الاشتراك معنا مجانا عن طريق نظام التنبيهات الخاص بنا على متصفحكم او عبر الانضمام الى القائمة البريدية ونحن نتشوف بامدادكم بكل ما هو جديد.

كما وجب علينا بان نذكر لكم بأن هذا المحتوى منشور بالفعل على موقع سكاي نيوز عربية وربما قد قام فريق التحرير في دوت الخليج بالتاكد منه او التعديل علية اوالاقتباس منه او قد يكون تم نقله بالكامل ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.

قد تقرأ أيضا