الارشيف / مال وأعمال

منصات OTT ..... Netflix و Disney و Amazon هم الأفضل للاستثمار 2020

يتصارع العالم مع فيروس كورونا الجديد؛ حيثُ نتفاجأ كل يوم بالمزيد من القرارات والإجراءات التحذيرية والوقائية، ولا شك أن هذه الإجراءات الحقت الضرر بنحو 90% من الأفراد والمؤسسات حول العالم، فهذا هو الطالب الذي تعطلت دراستهُ، والسائق الذي توقف عملهُ، والمتجر الذي تم غلقهُ، فضلًا عن التأثير العام على الأوضاع الاقتصادية،  والسياحة،  والتجارة، والطيران، والاستيراد والتصدير، والأسواق المالية التي تعرضت للانهيار.

ولكن هل هذا يُعني عدم وجود أي مُستفيد أو رابح من تلك الأوضاع؟ بكل تأكيد لا، فعند التمعن والتدقيق في الصورة نجد قلة قليلة من الفائزين بهذا الوضع المأسوي، فكافة الإجراءات تصب في مصلحتهم العامة، إلى الحد الذي يدفعنا لتوقع تضاعف أرباحهم خلال تلك الفترة عشرات المرات، وبالتالي تُصبح أسهم تلك الشركات مقصد جيد للاستثمار وتحقيق الربح، فمن هؤلاء؟ هذا ما سوف نعرفهُ معًا من خلال هذا المقال.

نبذة مختصرة عن منصة OTT

بكل تأكيد أنك تُشاهد يوميًا مئات من مقاطع الفيديو المختلفة عبر الإنترنت، وكذلك تقوم بإجراء المكالمات الصوتية ومكالمات الفيديو عبر التطبيقات المختلفة ولكنك لم تكترث ما مُسمى كل ذلك.

كل هذا يُقصد به منصة الفيديو العالمية أو كما تُعرف بالإنجليزية Over-the-Top  ويتم الرمز لها OTT، وهي عبارة عن تدفق كل من محتويات الصوت والفيديو للمستخدمين عبر الشبكة العنكبوتية، وذلك دون الحاجة إلى القيام بالاشتراك في الأقمار الصناعية.

وتُعد منصات OTT من أكثر الأشياء التي تشكل خطر داهم على صناعة البث بواسطة الأقمار الصناعية؛ حيث تُشير الإحصائيات أن أكثر من 55 مليون شخص بالولايات المتحدة الأمريكية سوف يمتنعوا عن مشاهدة التلفزيون المدفوع وذلك بقدوم 2020م.

أشهر منصات OTT

يتواجد مزودي خدمات OTT  بشكل كبير، كما أنهم يتنافسوا فيما بينهم من أجل جذب المزيد من المشتركين، ولكن القلة القليلة هي التي استطاعت أن تُسيطر على النسبة الأكبر للمشاهدين، إلى الحد الذي جعل أسهمها مقصد جيد لكل من يرغب في تعلم التجارة  في سوق الأوراق المالية.

ونذكر من أشهر تلك المنصات منصة Netflix والتي تعد هي الأكثر شعبية بين المنصات المنافسة؛ حيثُ يتجاوز عدد مشتركيها 160 مليون مشترك من كافة أنحاء العالم، وتتميز تلك المنصة بمعدل إنفاقها الضخم على خدماتها؛ كونها تهتم بجلب المحتوى الحصري والجديد من أجل تقديمه لمشتركيها.

ومن المنصات التي انضمت لهذا السوق مؤخرًا منصة Disney  والتي تبذل قصار جهدها من أجل تطوير المحتوى الخاص بها؛ وتراهن ديزني على علامتها التجارية الرائدة في عالم الأفلام وكذلك ملكيتها الفكرية، مما يُمهد لها الطريق للتألق في عالم البث، ولكن يظل التحدي الأكبر أمام تلك المنصة هو موازنة تكاليفها الجديدة.

 

وتُعد منصة أمازون Amazon من المنصات ذات التاريخ الطويل نسبيًا في عالم بث الفيديو؛ حيثُ بدأت رحلتها في عام 2014م عند الدخول لعالم البرمجة أيضًا، وتُخصص أمازون نحو 5 مليار دولار للمحتوى، وبالرغم من انخفاض هذا المبلغ مقارنة بمنصة Netflix التي تُخصص نحو 12 مليار دولار للمحتوى، إلا أن قيمة امازون السوقية في عالم التجارة عبر الإنترنت يساوي ستة أضعاف قيمة نيتفليكس، وهو ما يعني امتلاكها المال الكافي للقيام بما تُريد في أي وقت تشاء.

منصات OTT وفيروس كورونا

مع انتشار وباء كورونا اختلت معادلة التوازن بين كل من الترفيه والحياة العملية، حيثُ أغلقت السينما في كافة أرجاء العالم، كما اغلقت المدارس، وأصبحت أغلب المؤسسات تطلب من موظفيها العمل من المنزل عبر التطبيقات المختلفة.

ولعل كل ذلك يعني أن الأفراد أصبح لديهم المزيد من الوقت لمشاهدة المحتوى المختلف، أي أن عدد مشاهدات منصات OTT سوف يتضاعف وإن كان هذا بشكل متفاوت من منصة لأخرى وفقًا لقدراتها على توفير المحتوى الحصري.

ولعل ذلك سوف يحمل تأثير إيجابي على القيمة السوقية لأسهم تلك الشركات، وهو يجعلها فرصة جيدة لمتداولي الأسهم؛ حيث يكون بوسعهم تداول الأسهم مع أفضل تطبيق تداول  من المنزل عبر الشبكة العنكبوتية.

قد تقرأ أيضا